بسم الله الرحمن الرحيم

    6/6/2004

    من الملاحظات الغريبة في عالمنا العربي خلال العقد الأخير بعد إنهيار الاتحاد السوفيتي ، والسقوط المدوي للنظرية الايديولوجية الشرعية ، وفشل الاقتصاد الاشتراكي في مواجهة الاقتصاد الرأسمالي المختلط 0 بأن العالم العربي استجاب إستجابة متدرجة للمتغيرات العالمية خلال التسعينيات 0

    ويعود السبب في ذلك لمقاومة بعض الدول العربية لمثل هذه التغييرات الكونية ، ولكن الدول العربية بدأ بعضها بالإستجابة مثل : إذعان ليبيا لجميع شروط العقوبات التي فرضت عليها ، ومن ثم بدأ تخفيض الحصار عليها ، ومقاومة العراق للحصار الذي فرض عليه ، وأدى ذلك إلى غزوه أنجلو أمريكيا ، وكانت النتيجة الإنهيار الكلي للعراق ، وتركه في حالة اللادولة  فوضى   0

    أعتقد بعض الذي نعيشه اليوم في العالم العربي هو ليس ثورة ديمقراطية لمشاركة شعبية واسعة في إدارة الأوطان ، وإنما إستجابة للمطالب الأمريكية في عولمة العالم من خلال الديمقراطية الليبرالية والخصخصة الاقتصادية وفتح الأسواق العالمية على بعضها بعضاً ، وذلك سوف يسهل على الولايات المتحدة المحافظة على سيطرتها الكونية لفترات طويلة من الزمن ، وربما القرن الواحد والعشرون كاملاً  0
    المدهش في العالم العربي ، هو قيام بعض الوجوه الاشتراكية ، بالتحول إلى الرأسمالية ، والأتوقراطية بالتحول إلى الديمقراطية ، وإن كنا نقبل التغيير على المستوى الفردي ، كما سنذكر لاحقاً ، ولكن التغيير الأيديولوجي بالنسبة للأنظمة كاملةً فهذا يمثل كارثة قومية 0 لأن أقل ما نستطيع أن نسميه بالتغيير الأيديولوجي هو أن نفس النظام كانت الأيديولوجية السابقة بالنسبة له مجرد قناع للمحافظة على السلطة به0 وعندما أصبح القناع القديم غير ذي جدوى ، استبدله بقناع جديد 0

    ربما يثار سؤال هنا 00 ما هو الحل ؟

    نعتقد بأن الحل هو ، أن ينسحب أصحاب الأيديولوجية القديمة من الملعب ، ويعطوا الميدان لوجوه جديدة لتقوم بهذه التغييرات 0

    يفترض أن يثار سؤالاً آخر 00 لماذا ؟

    لأن المواطنين تعودوا على الوجوه الاتوقراطية والاشتراكية والشمولية والأبوية القديمة ، وعندما تتغير هذه الأنظمة بنسبة 5180 عن الأيديولوجية السابقة ، يصيب الشعوب صدمة إيديولوجية ، لأن معظمهم كان يطالب بهذا التغيير ، وكان يقمع ، والبقية كانوا مذعنين للأيديولوجية القديمة وذلك للمحافظة على مصدر رزقهم  0

    وعندما قامت بعض الأنظمة العربية بخلع أقنعتها القديمة ، ونقصد أيديولوجيتها القديمة ، وتبنت أيديولوجية جديدة بدون تغيير للوجوه ، أصاب شريحة كبيرة من الشعوب العربية هامش كبير من التشاؤم ، وعدم الثقة بالتحولات الجديدة 0 وظلوا عما كانوا عليه سابقاً ، ما دمنا نأكل لقمة عيشنا فليحدث ما يحدث ، وأحنا مالنا ، كأنهم ليسوا جزءا من هذه الأوطان  0

    نحن هنا لا نقصد مهاجمة قُطراً عربياً بالتحديد ، بل الهدف من ذلك هو مناقشة قضية تحول أيديولوجي على المستوى القومي والإسلامي ، ولذلك سنذكر بعض النماذج العربية والممارسة الديمقراطية فيها ، وبعد ذلك سنقدم تحليل بسيط ، ولكن اعتمادنا الكلي في الإجابة القاطعة على هذا الموضوع ، سنتركه للقارئ الكريم من خلال تعليقاته على الأسئلة التي سنطرحها ، أو أية فكرة جديدة يضيفها على هذا الموضوع 0

    أولاً : دولة الكويت :  مادة 80  يتألف مجلس الأمة من خمسين عضواً يتم انتخابهم بطريقة الانتخاب العام السري المباشر ، ويعتبر الوزراء غير المنتخبين بمجلس الأمة ، أعضاء في هذا المجلس بحكم وظائفهم  دستور الكويت ص 31  0

    ولكن الغريب في الدستور الكويتي بأن مجموع الناخبين يشكلون نحو 15% من مجموع المواطنين الكويتيين فقط ، وأقل من 6% من مجموع سكان الدولة 0 ويعود صغر عدد الناخبين أساساً إلى الشروط الخاصة التي وضعها الدستور عام 1962م ، فالناخب يجب أن يكون ذكراً أتم 21 سنة ميلادية ، ولا يعمل في السلك الأمني أو العسكري ، وغير محكوم عليه بجريمة 0 كذلك فإن الكويتيين أقلية في بلادهم يشكلون نحو 37% من السكان  الحياة العدد 14675  علماً بأن وضع الكويت أفضل من بعض الدول الخليجية 0

    ثانياً : مملكة البحرين : منذ تجميد المجلس الوطني المنتخب عام 1975م ، بقيت البحرين من دون حياة نيابية ، إلى أن أصدر ملك البحرين مرسوم بقانون رقم 15 لسنة 2002م بشأن مجلس الشورى والنواب 0 ويتألف مجلس الشورى من أربعين عضواً يعينون ويعفون بأمر ملكي ، ومجلس النواب يتألف من أربعين عضواً ، ينتخبون بطريق الانتخاب السري المباشر 0

    ويرى البحرينيون في هذا التشكيل من خلال تكوين السلطة التشريعية من مجلسين ، مجلس منتخب انتخاباً حراً مباشراً يتولى المهام التشريعية إلى جانب مجلس معين يضم أصحاب الخبرة والاختصاص للاستعانة بآرائهم فيما تتطلبه الشورى من علم وتجربة  راجع أخبار الخليج والأيام  0

    ثالثاً : سلطنة عُمان : يقول وزير الداخلية العماني للأهرام العدد 323 لأول مرة في عُمان أصبح جميع المواطنين فوق سن 21 سنة مدعوين لتسجيل أسماؤهم في كشوف الناخبين ، حيث كان لا يحق في الماضي سوى 25% من سكان كل ولاية القيام بذلك ، وكان أيضاً عدد محدود من النساء يدعى للمشاركة في الانتخابات ، حيث كان يتم إعداد كشوف الناخبين عن طريق الوالي الذي يختار الأسماء ويوجه الدعوات للنسبة سالفة الذكر ، أما الآن فقد اختلف الأمر ولم يعد للوالي أي دخل في الأختيار 0

    رابعاً : دولة قطر : المرسوم رقم 6 لسنة 1964م أكد على أن يكون مجلس الشورى منتخباً ، والنظام الأساسي المؤقت المعدل للحكم عام 1972م أكد كذلك على أن يكون مجلس الشورى منتخباً ، والقانون رقم 6 لسنة 1979م أجرى تعديل ، ونص على أن يكون مجلس الشورى بالتعيين ، والقرار الأميري رقم 1لسنة 1986م تعزيز للقانون السالف الذكر ، والنظام الأساسي المعدل لعام 1997م امتداداً للقانون السابق0

    وفي عام 2003م وضع مشروع الدستور الدائم في قطر للاستفتاء ، وصوت بنعم للدستور ما يقارب من 97% من المشاركين في الدستور 0 وتنص المادة 77 على : يتألف مجلس الشورى من خمسة وأربعين عضواً ، يتم انتخاب ثلاثون منهم عن طريق الاقتراع السري المباشر ، ويعين الأمير الأعضاء الخمسة عشرة الآخرين من الوزراء أو غيرهم 0

    خامساً : المملكة العربية السعودية : نظام مجلس الشورى  المادة الثالثة : يتكون مجلس الشورى من رئيس وستين عضواً يختارهم الملك من أهل العلم والخبرة والاختصاص 0 وتحدد حقوق الأعضاء وواجباتهم وكافة شؤونهم بأمر ملكي 0

    وبدأ الشارع السعودي يتحرك ويطالب بمزيد من المشاركة بصورة واضحة منذ عام 1991م ، وفي الحوار الوطني الفكري الأول في عام 2003م يقول أحد المشاركين في الحوار ، أن الأمير عبد اللّه ولي العهد السعودي كان متحمساً لفكرة إنشاء مركز للحوار الوطني 0 ومن المواضيع المثارة في الحوار هي : آليات توسيع المشاركة الشعبية وذلك من خلال تقوية مجلس الشورى بزيادة عدد أعضائه ، وتوسيع صلاحياته ، ووضوح معايير التعيين فيه ، وتقوية ارتباط أعضائه بشرائح المجتمع لاستجلاء مرئياتهم فيما تتم مناقشته ، وإعلان جلساته ، حتى يتحقق أعلى قدر من التفاعل الشعبي معها  الحياة العدد 14700  0

    ونعتقد بأن السعودية تمثل مركز الثقل الإقليمي ، فالإصلاحات المؤسساتية التي تتم في المملكة ، سيكون لها إنعكاسات إيجابية على المنطقة  0

    سادساً : دولة الإمارات العربية المتحدة : المادة 68 من دستور الإمارات ، تنص : يتشكل المجلس الوطني الاتحادي من 34 عضواً ، ويوزع عدد مقاعد المجلس على الإمارات الأعضاء كالتالي : 8 مقاعد لكل من أبو ظبي ودبي ، و6 مقاعد للشارقة ، و 4 مقاعد لكلاً من عجمان وأم القوين والفجيرة  المجلس الوطني الاتحادي عام 1997م0

    وقرأت لبعض الزملاء الإماراتيين المطالبة بتعديلات دستورية حتى تتواكب الإمارات من ناحية تشريعية مع شقيقاتها الأخريات في الخليج  0

    سابعاً : ليبيا : نلاحظ بأن القذافي الرئيس الليبي غيّر من أيديولوجيته من النظرية الأشتراكية التي ينص عليها كتابه الأخضر حيث يقول : ” الكتاب الأخضر يحتاج إلى أناس مستواهم عال جداً ، وعندهم وطنية قوية جداً ، وأخلاق وعلم ، وعندهم حرص على الناس الأخيرين الضعفاء ، ومثاليون ” 0

    وكذلك نلاحظ أن الرئيس القذافي ساخطاً على اللجان الشعبية قائلاً : ” حتى أعضاء مجلس قيادة الثورة الذين كانوا معي ، والذين كانوا ضباطاً أحراراً وأصبحوا خونة ، واللجان الثورية والثوريين الذين خدعونا ، ولم يكونوا ثوريين ، ماذا نتوقع منهم  0 أنهم يزورون كل شيء ، يزيفون كل شيء ، شعارات بلا معنى ، لافتات بلا محتوى ، مثل الاعلانات الدعائية ” 0

    ويبدو أن كل ما قاله العقيد القذافي هو تمهيداً لكي يعلن تحوله من الاشتراكية إلى الرأسمالية : حيث طالب العقيد إلغاء القطاع العام وخصخصة كل القطاعات من البترول إلى البنوك حتى المطارات ، وكان يسمي ذلك الرأسمالية الشعبية ، مستشهداً بما أطلقته تاتشر رئيس وزراء بريطانيا السابقة ، التي خصصت كل شيء في بريطانيا الأهرام العربي العدد 32 ص 30 ، 31  0

    ثامناً : سوريا : نكتفي بما قاله الكاتب السوري صبحي حديدي : ” النظام السوري عاجز بنيوياً عن إصلاح نفسه مادام يعيش على نفس الآليات والوجوه التي تدير البلد من الحرس القديم ، وتنهب ثرواته 0 ومن ثم علينا ألا نتوقع منه أية إصلاحات ما لم تحسم المعركة بين الحرس القديم والجديد 0 ورأيي أن الحرس الجديد غير موجود  الأهرام العربي العدد 326 ص 51  0

    نحن عندما نتكلم عن بناء المؤسسات في العالم العربي والإسلامي ، ليست فقط بغرض عرض موضوع ثقافي ، وإنما المشكلة الحقيقية بالنسبة لعالمنا العربي والإسلامي هو الإصلاحات المؤسساتية ، وتوسيع قاعدة المشاركة الشعبية ، وبالتالي ، نحن عكس العالم الآخر ، حيث أنه لا توجد عندنا مشكلة ثروة على الاطلاق 0 فاحتياطيات العالم العربي والإسلامي من النفط تبلغ أكثر من 72% من احتياطيات العالم ، ومن الغاز الطبيعي تبلغ أكثر من 35% من احتياطيات العالم 0 الذي جعلنا أن نذكر ذلك ، هذه فقط إحدى الهبات الطبيعية الجيولوجية التي وهبها اللّه سبحانه وتعالى لنا في هذا الجزء من العالم ، وتشتمل ميزانية سبعة من الدول المذكورة أعلاه بإستثناء سوريا على أكثر من 90% من الواردات النفطية  0 ولو وظفنا التوظيف السليم لما تبقى من مواردنا الطبيعية والبشرية ، لأصبحنا من أغنى دول العالم ، إذاً ما هي مشكلتنا ؟ 0 أعتقد بأن مشكلتنا تنظيمية ، وهي التي جعلتنا في أسفل السلم الحضاري العالمي  0

    فنجد رجل دولة فقيرة ، ولكن توجد بها مؤسسات للحكم مثل : الأرجنتين ، يقاتل لكي يحقق المعجزات لأمته ، فالرئيس كيرتشنر الذي كان يلقب بالدمية في الأرجنتين ، استطاع أن يضع برنامجاً إصلاحياً يشتمل على : 1 فصل عدد من كبار الضباط 2 تقديم الطلب للكونغرس لعزل رئيس المحكمة العليا 3 الحد من اضرابات المعلمين 4 خفض الضرائب 5 مراجعة العقود الموقعة ما بين الشركات والقطاع العام 0 وانتقل اسمه من كيرتشنر الدمية إلى كيرتشنر الخارق ، وقفزت شعبيته في استطلاعات الرأي من 38% إلى 80% حالياً 0  نيوزويك العدد 159 ص 028

    وأيضاً ذكرت لكم سابقاً كما أعتقد بأننا نستطيع تقبل تحول شخص من نظرية أيديولوجية معينة إلى أخرى بعد تطوير نفسه بالعلم والتجربة ، ولكن لا نستطيع تقبل تحول النظام كاملاً من أيديولوجية إلى أخرى ، وكما ذكرت لكم سابقاً هذه اللعبة تبدو وكأنها لبس وفسخ القناع عند الطلب  0 فمثلاً وزير مالية البرازيل يقول : ” لقد كنت جزءا من منظمة تروتسكية مدة ثمان سنوات من حياتي 0 وقرأت الكثير عن النظرية الماركسية 0 لكنني لست سجيناً لأي نموذج 0 وما تبقى من تلك الحقبة هو إيمان بأنه ليس ثمة سبيل لتحقيق التنمية الاقتصادية دون اعتبار العدل الاجتماعي قضية رئىسية” 0 وعندما استلم بالوتشي وزارة المالية في البرازيل ، أصبح مبدعاً رأسمالياً، وباع شركة التليفونات ، وشركة الصرف الصحي في وقت كانت الخصخصة شيئاً محرماً في البرازيل  نيوزويك العدد 159 ص 25  0

    ولكن السؤال الذي يطرح نفسه ، هل الانتخابات في العالم العربي والإسلامي كافية لتحقيق المشاركة الشعبية ، وتطوير مؤسسات الأمة ؟

    سوف أترك هذه المساحة لكي يجيبكم عليها الكاتب الأمريكي فريد زكريا بعد أن غزت دولته العراق ، لإعطاءها الحرية والديمقراطية حسب قول الولايات المتحدة الأمريكية ، فيقول فريد : ” نحن بوسعنا بالتأكيد إجراء انتخابات في العراق ، وأن نسلم السلطة ، ومن ثم نعود إلى بلادنا 0 لكن الانتخابات وحدها لا تنتج الديمقراطية،  ويضرب مثال على أفريقيا  أما في أفريقيا فقد أجرت 42 دولة من أصل 48 دولة انتخابات خلال العقد الماضي ، ولكن تبين أن جميعها تقريباً لم تنتج ديمقراطيات حقيقية” 0

    ويرى الكاتب فريد لكي تشارك في تحقيق مستقبل وطنك لابد لك من العطاء والأخذ ، ومن أهم عناصر العطاء الضرائب التي تدفعها للدولة ، وبعد ذلك تقوم باختيار من يمثلك في الدولة ، لكي تراقب طريقة إدارة الأموال التي اقتطعت منك لمؤسسات الدولة 0

    ويرى زكريا على العكس من ذلك في الدول النفطية فشعار الدول  نحن لا نطالبكم بالكثير فيما يتعلق بالضرائب ، ولا نمنحكم الكثير فيما يتعلق بالحرية  0 ونتيجة ذلك  بدلاً من تقييد سلطة الدولة فإن النفط يعمل على تعزيزها ، فالدول النامية توظف أموال البترو دولار في الجيش والمخابرات والشرطة السرية 0 والبترو دولار يعني استشراء الفساد في جميع جوانب المجتمع 0 فمكانة رجال الأعمال لا تقوم على الأفكار التي يطرحونها أو حجم العمل الذي يقومون به ، بل على الأشخاص الذين يعرفونهم 0 إن الدول النفطية تتميز بثقافة أرستقراطية لا بثقافة تجارية  نيوزويك العدد 149  0

    وفي الختام أترك لكم هذه المساحة دون تدخلاً مباشراً من الأسئلة التالية :

    أولاً : هل التشريعات التي قدمتها الدول العربية والإسلامية كافية لإصلاح    مؤسسات الدولة ؟
    ثانياً : هل هذه الإصلاحات كافية لعدالة توزيع الوظائف ؟
    ثالثاً : هل هذه الإصلاحات كافية لعدالة توزيع الدخل ؟
    رابعاً : هل هذه الإصلاحات كافية لحفظ أمننا الداخلي ، وأمننا في مقابل الخارج ؟
    خامساً : هل هذه الإصلاحات كافية للقضاء على الفساد الإداري والسياسي    والاقتصادي والمحسوبية ؟
    سادساً : هل هذه الإصلاحات كافية لتحقيق الفيدرالية للإقليمية ؟

    وإلى اللقاء دائماً إن شاء اللّه ،،،

    المراجع

    1- أخبار الخليج البحرينية ، العدد 8868 0
    2- الأهرام العربي ، العدد 322 ، 326 0
    3- آل ثاني ، فهد ، العالم الإسلامي ، دار الثقافة ، الدوحة ، 2002م 0
    4- جريدة الحياة ، العدد 14700 ، 14675 0
    5- دستور دولة الكويت 0
    6- المجلس الوطني الاتحادي  دستور  دولة الإمارات العربية المتحدة ، 1997م 0
    7- المجلة ، العدد 707 0
    8- مشروع الدستور الدائم لدولة قطر ، النظام الأساسي المعدل 1997م ، النظام الأساسي المعدل 1990 ، 1986 ، 1979 ، 1972م 0
    9- نشرة الجريدة الرسمية  أم القرى  العدد 3468 ، 3474 0
    10- نيوزويك ، العدد 149 ، 159 0
    11- WWW. akhbor- alkhnaleej. com/arc-articles. asp trticus = 339638sn = BNE w  issne ID = 88.
    12- www.alayam. com/0this/B/h chartar

      Leave a Reply

      Your email address will not be published. Required fields are marked *